الأحد، 10 ديسمبر 2017

يوم أسود..... د.رياض عبدالكريم عواد

يوم أسود... 
د.رياض عبدالكريم عواد

غزة فجرا، رائحة الدخان تزكم الأنوف، رائحة نسيناها منذ سنوات طويلة.
تعودت انوفنا من جديد أن تستيقظ على رائحة المجاري وهي قادمة الينا مع نسائم الفجر من برك المجاري غرب خانيونس. استيقضت في الصباح على صوت المؤذن وهو ينادي على الشعب ويلعن ترامب على فعلته المشينة.
شارع صلاح الدين المنشأ حديثا من تبرعات ستنا موزة يشكو من عبث من اشعل اطارات الكاوتشوك فوق اسفلته الجديد! حرق الكاتشوك يخلف مادة الديوكسين التي تسبب السرطان، كما يقول من يهتمون بالعلم، غزة تشكو من ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان كما تقول الاحصائيات، مش مهم، كله يهون في يوم الغضب ! سحب من الدخان تملأ المكان، تتمايل السيارات يمينا وشمالا، لتتفادي الاصطدام بالنيران الملتهبة احتجاجا على قرار ترامب، سود الله وجهه عشرات من الصبية والأولاد يحملون ما طالت أيديهم، عصي ومكانس وحجارة، يهجمون وهم يكبرون ويسبون ويلعنون، على محلات ودكاكين سوق الظهرة في مخيم خانيونس، انتقاما من ترامب واحتجاجا على قراره! مزيجا من الخوف والاستهجان والرفض على وجوه أغلب الناس، كثير من المشاهدين كانوا ابطالا/ضحايا للانتفاضة الاولى مكبرات صوت المساجد مازالت تزعق على الشباب، تستثير همتهم وغضبهم، في يوم الغضب الأكبر، عدد من الاصابات وصلت الى المستشفيات لصبيه يرمون جنود الاحتلال، الذين لا يرونهم من خلف السلك الشائك، بالحجارة التي لا تصيب احدا! رشقات من الصواريخ تتجه صوب بلادنا سقطت في الجانب الفلسطيني من السياج الفاصل كما تدعي إذاعة العدو الكذابة! بيان ساخن يتلوه شاب متلعثم من المسجد شرق مقبرة خانيونس! سيارات تحمل رايات ملونة واعلام مزركشة وشباب ملثمة بالأحمر والأصفر والاسود والاخضر، تطوف وتغني وتنشد وتحرض على مزيد من الغضب، وتهيء الشعب لمسيرة مركزية يوم السبت القادم، وواحدة أخرى عصر اليوم باسم إحدى الكتائب! فصائل تعلن عن يوم الجمعة يوم غضب وعن المسيرات التي ستنطلق وفق خطة محكمة تنتهي كل مسيرة بكلمة نارية لاحد القادة المركزين! صوت اذاعات الثوار تلعلع بالأناشيد والخطابات وتؤكد أن القدس للعرب والمسلمين، بعد أن تلعن حكامهم ورؤسائهم وملوكهم! والدي في ال 85 من عمره، أعلن الاستنفار العام، فتح الراديو على اعلى صوته ليتغلب على ضعف السمع الذي يعاني منه، لم يستطع كل اهل البيت إقناع والدي بتخفيض صوت المذياع، هذه خيانة لله ورسوله!!! الله أكبر! جلست صامتا بجانب والدي الثوري جدا، فأنا محسوب على النصف المتخاذل من العائلة؟ أعضاء التشريعي يهدرون ويهددون ويلعنون، غاضبون على نتنياهو وترامب والعرب والمسلمين، أحدهم أخرج مسدسه، هنية يخطب ويؤكد أن كل فلسطين لنا، زوجتي تؤكد ان الحرب هي الطريق الصحيح إلى القدس! عائلة حربجية الا أنا! ابن اخي الشاب، جلس امامي متحفزا للنقاش والسب واللعن، لكنني فوت عليه الفرصة... لا اعرف ماذا حدث ليافطة السرايا التي كانت تعد القدس بالرجال، ومش أي رجال! لم يبقى أمامي الا أن ألوذ بالاموات لعلني اجد في صمتهم شيئا من الطهارة، وبعضا من الراحة والعقل التي نفتقدها! يوم الغضب .....يوم أسود.. ..يوم من الفوضى....يوم بلا عقل!!!

الأحد، 26 نوفمبر 2017

مسجد الروضة، جريمة العصر - د. رياض عبدالكريم عواد

مسجد الروضة، جريمة العصر
د. رياض عبدالكريم عواد
هناك إجماع واسع على إدانة جريمة قتل المصلين من عرب الجريرات في مسجد الروضة وهم يصلون صلاة الجمعة، هذه الإدانة الشعبية الواسعة أخذت ثلاثة اشكال:

الشكل الشعبي الواسع، غير الحزبي، الذي أدان هذه الجريمة وحمل مسؤوليتها لداعش، التي أعلنت مسؤوليتها عن هذه الجريمة التي تتسق مع فكرها وممارساتها في كل أماكن تواجدها الحالية والسابقة. ان هذا الشكل الشعبي الواسع من التضامن يتجلى بوضوح في غزة، وكأن غزة، كل غزة، تريد ان تهجم على الدواعش وتبيدهم، كما عبر احد الاصدقاء على صفحته على الفيسبوك. إن غزة تشعر بألآم عرب الجريرات، لان كثيرا من اهلها جربوا ضيافتهم وكرمهم عندما كانت تتقطع بهم السبل، كما ان غزة اكتوت بنيران الارهاب والتطرف من قبل، وللحقيقة ايضا، فان غزة مازالت تخاف من تجدد هذا الارهاب، لان بذوره منتشره وارضه خصبة؟!
شكل آخر ترحم على الشهداء وتحسبن وتحوقل على الفاعلين، ولكن دون ان يعرف او انه يتجاهل، وهذا هو الاقرب الى الحقيقة، من هي الجهات التي تقف خلف هذه الجريمة، رغم راياتهم السوداء المرفوعة في المسجد الضحية، ورغم اعلان دولتهم المزعومة عن تبني هذه العملية وتبريرها، بضلال وبدعية هؤلاء القوم لما يقومون به من "حضرات" ذكر لله ورسوله، لقد سبق ان حذرناهم بان الحضرات ممنوعة في ارض الدولة الاسلامية، هذا ما يقوله بيانهم.
اذن لماذا يتحاشى هذا الفريق ويتجاهل عن قصد الاشارة الى الفاعلين. الاجابة على ذلك ببساطة، أنه لا يستطيع ادانتهم وإدانة فكرهم، لانه بادانة فكرهم يدين الفكر الذي تربى ونشأ عليه، كما ان الظروف المحيطة به من ضعف وعدم تمكين، وحجم وبشاعة العملية وحجم الادانة الشعبية، ولان الضحايا من نفس المذهب الذي يتبناه، رغم انه يُبدعهم ويُضللهم، لكل هذه الاسباب، لم يستطع ان يعلن تبريره او قبوله او حتى بهجته بهذا القتل، كما كان يفعل عندما كانت داعش تفجر مساجد الشيعة في العراق وباكستان ووووو
اما الشكل الاكثر خطورة والذي تقوده فضائية الجزيرة وحركات الاسلام السياسي وعدد من المثقفين، واسعي الخيال، فهو اتهام المخابرات المصرية ونظام السيسي بأنهم خلف هذه العملية، تساوقا مع صفقة ترامب وتفريغ سيناء من اهلها، كمقدمة لانشاء وطن بديل للفلسطينيين. ان هذا المقال غير مخصص لدحض عبثية وخيال وعدم واقعية هذا الطرح، لانه ببساطة لن يتخلى الشعب المصري عن ارضه، ولن يرضى الفلسطينيون بغير ارضهم، ومن يقول بخلاف ذلك يهين الشعبين وروحهم وتاريخهم النضالي الطويل، رغم كل ادعاءاته الوطنية والثورية.
ليس غريبا على هذا الفريق الاخير ان يكون هذا موقفه، فهذا موقف تكرر دائما، من الجزائر في العشرية السوداء مرورا بسوريا واتهام نظام الاسد، والعراق واتهام ايران بانها تقف خلف تفجير مساجد الشيعة. ان الهدف الحقيقي لحركات الاسلام السياسي هو ضرب شرعية الدولة الوطنية وهدمها، وايهام الناس ان هذه الدولة لا تستطيع ان تحميهم من الارهاب، بل انه من السهل علي هذه الدولة التفريط بالتراب الوطني، متناسيا الموقف الوطني للرئيس مبارك الذي رفض نقاش، فكرة سيناء كوطن بديل، مع نتياهو واكد له ان هذا الطرح، ان اصررتم عليه، سيكون سببا كافيا لاندلاع الحرب من جديد، بين مصر واسرائيل.
يستطيع المثقفون انتقاد الانظمة الوطنية في مجالات متعددة، ومنها عدم مقدرتها تجفيف منابع الفكر المتطرف، من ضعف في التعليم، وانتشار للفقر والبطالة، وتفشي الجهل والشعوذة، وانتشار استخدام الدين وتؤيلاته ضد كل المفاهيم العلمية، وضعف في الحريات العامة والديمقراطية، ولكن من الخطورة ان يصطف هؤلاء المثقفون بجانب حركات الاسلام السياسي وفهمها التامري المقصود للاحداث وتؤيلاتها، كوسيلة من وسائلهم للوصول الى كرسي الحكم والاستيلاء على السلطة. ان حدث هذا فانتم اول ضحاياهم؟!

نهاية الثوار، روبرت موغابي مثالا - د. رياض عبدالكريم عواد

نهاية الثوار، روبرت موغابي مثالا
د. رياض عبدالكريم عواد

روبرت موغابي، رئيس زيمبابوي (1987 - 2017)، قبل أن يُقال في 21 نوفمبر 2017 بعد انقلاب عسكري عليه أنهى حكمه الذي استمر طيلة ثلاثين عامًا.

انضم روبرت موغابي الى حركة اتحاد شعب زيمبابوي الأفريقي (زابو) "ZAPU"، التي اسسها جوشوا نكومو عام 1961، ورفعت شعار المساواة في الحقوق الانتخابية بين السود والمستوطنين البيض في روديسيا (سابقا) قبل ان ينهار نظامها العنصري، الذي قاده ايان سميث في العام 1965 مستقلا عن الدولة المستعمِرة (بريطانيا). انشقت حركة ZAPU وتمخض عنها ولادة حركة زانو "ZANU" بقيادة روبرت موغابي. في 1964 اعتقلت السلطات البريطانية الزعماء الأفارقة في روديسيا بمن فيهم روبرت موغابي وجوشوا نكومو وظلوا في السجن مدة طويلة اقتربت من السنوات العشر. عام 1974 إطلق سراح موغابي الذي ترك روديسيا وتوجه إلى موزمبيق وتولى بنفسه قيادة جيش زانو الذي مولته الصين.

 في عام 1979 تم اجراء حوار بين الحركات الثورية الثلاث المتصارعة وحكومة روديسيا، انتهت المحادثات بإقرار دستور جديد لجمهورية زيمبابوي الجديدة، وانهاء حكم الاقلية البيضاء العنصري، وإجراء الانتخابات على ان يكون هناك 20 مقعدا محجوزة للنواب البيض في البرلمان. 

استمر حكم "موغابي"، الذي بلغ من العمر (92 عاماً)، الرئيس الوحيد الذي شهدته زيمبابوي، على مدى 30 عاماً منذ الاستقلال، كان يقوم خلالها بتشديد قبضته على السلطة، وإدخال تعديلات على مؤسسات الدولة، وتزوير الانتخابات البرلمانية، مما دعا قوى المعارضة، التي تعرض زعمائها الى العنف، إلى مقاطعة الانتخابات ووصفها بأنها "مهزلة". كما ووصفه عدد من قدامى المحاربين بأنه «طاغية فاسد»، كما إنه «بدد قيم النضال من أجل التحرير». 

اتبع موغابي سياسات ظالمة بهدف الإصلاح، أغربها في عام 1999، عندما قام بسحب الأراضي من السكان البيض وتوزيعها على السكان الأصليين الأفارقة، مما أدى إلى هجرة عدد كبير من ذوي الأصول الأوروبية، حيث تدهورت الزراعة بشكل كبير، وأصبحت تعاني من المجاعة وسوء التغذية وانتشار البطالة. وتفشت الأمراض ومن أبرزها وباء الإيدز والكوليرا التي تسببت في اصابة 100 ألف شخص، توفى منهم 5 ألاف، بسبب انهيار النظام الصحي وعدم توفر الخدمات اللازمة للعلاج. كما تضخم الدين الخارجي، كل هذا وموغابي يحكم وكأنه مغمض العينين لا يرى سوى كرسي الحكم!

 قام الجيش بالانقلاب على موجابي الذي رفض التخلي عن الحكم وكان يريد ترشيح زوجته "جريس" لإبقاء السلطة داخل العائلة، ليكون محصنًا من مواجهة أي قضايا قانونية بسبب انتهاكاته لحقوق الإنسان.

 ان السياسة المعتادة لأي ديكتاتور، هي تشديد قبضته على السلطة بكل الطرق الممكنة، تارة بإدخال التعديلات على مؤسسات الدولة، وتارة اخرى بتزوير الانتخابات الرئاسية. 

ان المعارضين لن يتسلموا الحكم ما دمت على قيد الحياة.. هكذا صرح موغابي، الذي هدر دم المعارضة، ودعا الجماهير المؤيدة لحزبه، الى قتلهم ومطاردتهم.. كما وحملهم، زورا وبهتانا، وزر استمرار النفوذ والوجود البريطاني في زيمبابوي.

 هذه هي العقلية التي تحكم رؤية الثوار السابقين (الحكام اللاحقين) الذين لا يستطيعون التوفيق بين مفهوم الثورة ومفهوم الدولة، والذين تتحول البلاد (المحررة) الى مزارع وامتيازات وارصدة وتقريب للازلام والمنتفعين.. ما داموا هم الذين قادوا الثورة (وضحوا) من أجل الشعب!!!.. وهم الذين (حرروا) البلاد.. اذاً البلاد لهم.. الحكم والشعب والارض لهم، وصاية وهيمنة واستثماراً طويلاً لـريع النضال....... هذه هي شعارات (الثوار) الجدد عندما يصلون الى الحكم؟!. 

ليس غريبا ان يغزوا الفساد كثيرا من مفاصل الدولة، إنه غالبا لا ينتظر حتى تصل الأحزاب الثورية إلى السلطة، بل يغزوها ويغزوا مؤسساتها وجمعياتها مبكرا، ويحول كثيرا من قادتها وكوادرها إلى "آلهة صغيرة" يحفهم المرافقون من كل مكان، ويتسابق المرافقون على خدمتهم. يتنعمون، هم وعائلاتهم، في خيرات الحزب، فالحزب وكل امكانياته ملكية خاصة لهم مقابل نضالهم الطويل وتضحياتهم الجسيمة؟! ولنا في السياح الثوار الى مصر مثلا يقتدى؟ 

كيف يتحول الثوار الى دكتاتوريين ظلمة فاسدين، هذا هو السؤال المحير. إن السلطة المطلقة مفسدة مطلقة، ويزيدها فسادا، استخدام القيم والمقدسات، كالدين والمقاومة، في تبرير السياسات الظالمة، والركون الى التاريخ النضالي وتقديس الافراد والقادة، وتسخير نضالات الشعب وتضحياته وعذاباته وآلامه، من اجل مصالح شخصية ضيقة لحفنة من (الثوار) القدامى، الذين لا ينفكون من اللجوء الى الكذب والعنف لتبرير سياساتهم وومارساتهم المفضوحة، وتقسيم السلطة كغنائم مستحقة، ومنح الاتباع نصيبا تافها من حصص هذه السلطة. هذا في ظل معارضات تافهة، عينها على ما تبقى من كيكة السلطة، لتوزيعها حصصا على الاتباع الجدد و(المناضلين) القدامى. كل هذا يحدث بينما الشعب مدمر ومرهق من البحث والجري خلف لقمة عيشه البائسة.

هذا هو موجابي الثائر سابقا والفاسد لاحقا، والذي تطرح قصته العديد من الاسئلة الظالمة، ليس أقلها عن جدوى نضال الشعوب؟ ولا أن الحياة قد تكون أرحم في ظل الاحتلال من حكم ابناء جلدتنا؟!

 لقد طالب فرانس فانون الشعوب بأن لا تفرح كثيرا بعد جلاء المستعمر، لأن الشرطي الأبيض قد يستبدل بشرطي أسود والنخب الحاكمة ستتابع ما بدأه المستعمر!!!...ولنا في تجربة 11 سنة العبرة والعظة؟!

الثلاثاء، 21 نوفمبر 2017

من خصائص العقل العربي - د. رياض عبدالكريم عواد

 من خصائص العقل العربي
د. رياض عبدالكريم عواد
يتميز العقل العربي، بالاضافة الى ايمانه المطلق بالغيبيات وتقديس اليقين، ورفض الشك والجدل، كوسيلة هامة، للتعرف على حقائق الكون والانسان، يتميز هذا العقل بصفتين اساسيتين:
الاولى، انكار الاخر
ان هذا الانكار للاخر على الصعيد الانساني هو الذي يولد الكراهية والحقد ضد هذا الاخر، ويدفع به للبحث عن مسوغات ومبررات لهذه المواقف. أما الانكار على الصعيد القومي فهو الذي يولد الشوفينية الوطنية ويدفع لتقديس كل ما هو من انتاج بلادك وشعبك والنظر بعين الريبة والشك للشعوب الاخرى وما تنتجه من ثقافة، بل يصل الامر الى التشكيك في كل منتجاتها ووصفها "بالمزقري" كما يقول اخواننا الليبيين. ان هذه المواقف المتطرفة تتفاقم لتصل الى احتقار هذه الشعوب واتهامها بالدونية، رغم ما يربطك بها من علاقات اللغة والدين والمصير المشترك والمصالح المتعددة.

ان التعصب الحزبي هو مظهر من مظاهر انكار الاخر في بلادنا العربية، ينتج عنه تناحر مجتمعي، ورفض للتكامل بين ابناء الشعب الواحد، وهو سبب من اسباب النظر للدولة وامكانياتها كغنيمة لابناء الحزب الحاكم، الذين من حقهم ان يكون لهم نصيب الاسد من هذه الكيكة، وفي الوقت نفسه ينتظر ابناء المعارضة الفرصة للانقضاض على الحكم للاستيلاء على ما تبقى من تلك الكيكة، طبعا فان المسوغات والمبررات الوطنية والدينية جاهزة لتبرير تلك التصرفات واظهارها بالمظهر الوطني والشرعي.

ان الطائفية والمذهبية والعنصرية التي تنخر في مجتمعات كثيرة من دول المنطقة، التي تعيش فيها قوميات وطوائف ومذاهب مختلفة، وما وصل فيه حال هذه الدول من عنف وبطش واقصاء الكل للكل، وتبرير ذلك والدفاع عنه، بل واعتباره انتصارا يحق لاحد الطرفين ان يفتخر به ويجعله مناسبة للاحتفال. إن هذه الشعوب التي حباها الله بالتنوع القومي والمذهبي والطائفي، لم تستطع ان تستفيد من هذا التنوع الثقافي وتستثمره في بناء اجيال تؤمن بالتكامل والتعاضد بين ابناء الوطن الواحد، وتعمل على تعزيز قيم المواطنة والشراكة بدلا من قيم العداء والكراهية والاقصاء.

ان الجهل باهمية التنوع الثقافي داخل المجتمع وانعكاس ذلك على مخرجاته، من عادات وتقاليد ايجابية وقيم ومفاهيم انسانية، يدفع كثير من الجهلة الى ان "يشكروا الله" ان بلادهم لا يسكنها شيعة وهذا يعطي البلاد ميزة "النقاء" المذهبي، كما ان النصارى فيها أقلية لا تؤثر كثيرا على "نقاء" المجتمع الديني.

الثانية، معاداة الحكومة/الدولة
من الصعب على العقل العربي بسبب ثقافته ووضعه المعيشي المزري على مختلف الصعد، بالاضافة الى تفشي الفساد في الحكومة ومؤسسات الدولة، وسيطرة فئات صغيرة من ابناء الحزب الحاكم والمنتفعين على معظم مقدرات الدولة، وترك باقي الشعب يعيش في فقره ومرضه وبؤسه، من الصعب على هذا العقل التمييز بين الحكومة/السلطة والدولة ومؤسساتها.

ان تلك العوامل تدفع بالمواطن الى معاداة الدولة ومؤسساتها وعدم المقدرة على التفريق بينها وبين السلطة والحزب الحاكم، كما انه من الصعب على هذا المواطن ان ينظر لهذه الدولة ومؤسساتها كملكية عامة له فيها الحق وعليه واجب الدفاع عنها.

لقد دفعت السلطات بفسادها وقمعها المتواصل الانسان العربي الى الهروب من واقعه والارتداد الى الخلف مما ادى الى اظهار التناقض الكبير بين الفكر والواقع المعاش. لذلك، وكما يقول الدكتور نصر حسن في نظرته الى العقل العربي، يقبل الانسان العربي ما لايريد، ويتكلم عكس ما يقصد، ويستخدم الرمزية وعدم الوضوح الفكري، ولديه استعداد كبير لقبول الأمر الواقع، وعدم محاولة تغييره طوعيا ًوذاتيا، واعتباره قضاء ًوقدرا ً. ان العقل العربي ورغم فشله واخفاقه، لايعترف بذلك، ويرجع سببه لعوامل خارجية، وليس إلى سبب ذاتي، وإلى قصور معرفي عقلي.

ان هذه المواقف غير العقلانية تتعزز بالتعبئة الدائمة والانتقاد المتواصل الذي تقوم به احزاب المعارضة، اليمينية واليسارية، والمثقفين الليبرالين المتنعمين، الذي يصبون جام غضبهم المتواصل على السلطة والدولة ومؤسساتها، ولا يعتنون بالتفريق بينها وبين السلطة والحزب. ان هذه الاحزاب وهؤلاء المثقفين، هم من اكثر المنتفعين والمتنعمين بخيرات هذه الدولة ومؤسساتها ويحصلون على نصيبهم من كيكة السلطة، وبالرغم من ذلك فهم لا ينفكون عن اللعن المتواصل والتبرم والانتقاد، بسبب ودون سبب، مما يزيف وعي المواطن ويحرفه ويضعف مقدرته على التمييز بين الصح والخطأ، لذلك لا غرابة ان نرى حجم التدمير الذي تتعرض له الممتلكات العامة في ممارسات الجماهير المعارضة، او حتى في احتجاج ابناء الحمولة او القبيلة التي تنحاز لاحد ابنائها "المظلومين"، دون الوعي بانهم يدمرون مقدراتهم وممتلكاتهم عندما يعتدون على الدولة ومؤسساتها.
سنصير شعبا اذا نسينا ما تقوله لنا القبيلة، هذا امر ما زال بعيدا .  


الجمعة، 17 نوفمبر 2017

في الاخلاق السياسية - د. رياض عبدالكريم عواد

في الأخلاق السياسية
د. رياض عبدالكريم عواد
يردد الكثيرون، بقصد او دون قصد، لا تناقش الغبي والجاهل وصاحب المصلحة، قد يتوافق هذا القول مع ما نسب للامام الشافعي من قول "لا تناقش كل صاحب مصلحة" والقول الاخر "ما ناقشت عالما الا غلبته وما ناقشني جاهل الا غلبني".

هذه المفاهيم صحيحة كمفاهيم عامة تهدف الى تعليم الناس القيم وطريقة التفكير ولكنها تصطدم بأمرين هامين:
الاول، صعوبة تطبيقها على الواقع وشخصنتها، فما هي الاسس والمقاييس التي تتبعها حتى تصف الناس بأي من هذه الصفات. ومن اين لك الحق لتصف الناس بما تريد دون مراعاة لذوق او ادب؟

الثاني، تغليب الاهواء الحزبية والعلاقات الشخصية في وصف من نختلف معه بهذه الصفات في اي نقاش او حوار.

لا شك ان كلا منا ينطلق من مصالحه الشخصية او الفؤية في رؤية الحياة، وهذا امر مفهوم، ولكن الاهم من ذلك هو ان تكون هذه المصالح مصالح مشروعة، لا تضر فئة اخرى او اشخاص اخرين في المجتمع، وليست على حسابهم وحساب مصالحهم، وتتسق مع قيم العدل والوطنية والانسانية.
ان الكثيرين يحاولون الصاق هذه الصفات/التهم ضد كل من يؤيد السلطة الوطنية الفلسطينية، والرئيس ابو مازن تحديدا. ان هؤلاء يستغلون مظاهر الضعف العديدة التي تعاني منه هذه السلطة، بسبب العداء الاسرائيلي العميق والتغول المتواصل ضدها وضد الشعب والارض، هذا التغول الذي يقف حجر عثرة امام هذه السلطة لتطبق كثيرا من برامجها، وتوفر الامن بمفوهمه الشامل لابناء شعبنا. ان هذا لا يعني للحظة واحدة انه ليس هناك اسباب ذاتية لهذا الضعف الذي تعاني منه هذه السلطة. ان هؤلاء ينسون ان هذه السلطة الوطنية هي سلطة محتلة بكل مكوناتها وبنيتها، واننا قبلنا هذا الشكل من النضال لان امكانياتنا وواقعنا العربي والدولي هو الذي فرض علينا هذا السلوك النضالي.

اننا بدفاعنا عن سلطتنا الوطنية ورئيسنا ابو مازن ندافع عن مصالحنا الشخصية التي تنسجم مع المصلحة الوطنية وتتوافق معها، ونرى في دفاعنا المستميت والمتواصل مصلحة للشعب الفلسطيني بصفة عامة، وللفئات التي زُيف وشُوه وغُيب وعيها من السياسية غير الواقعية والاستخدام الخاطئ، المتواصل وغير المبرر، للمقدسات والقيم الوطنية والدينية في الهجوم على هذه السلطة الوطنية، المشروع الوطني الوحيد الذي استطاع ان يحقق انجازات على الارض للشعب الفلسطيني.
وبطريقة اخرى، اكثر رداءة وتهافت، مما سبق ذكره، يتفصحن البعض ويصف الاخرين ب "السحيج" او "الفحيج" او "الطبال" ويجتهد ويُعمل عقله ليجد تعريفا، يتوافق مع رغباته ومفاهيمه، لهذه الصفات الرديئة، لكي يلصقها ظلما وجورا بمن يخالفه في وجهة نظره السياسية او الاجتماعية. ان هذا هو الهروب بعينه من حقل السياسة والجدل، بمفهومه العلمي الهادف، الى حقل المناكفة والبذاءة. ان هذا ما يحيل النقاش والحياة بصفة عامة الى شيء رديء لا يستحق التعب والمعاناة والتفكير والمتابعة.

ان الاسوأ من ذلك كله، هو شخصنة النقاش الفكري والسياسي والهروب الى الامام والصاق التهم الباطلة مستخدما الدين والمقاومة، كمقدسات يحترمها ويقدرها الشعب، او الشتم والردح، من اجل تحقيق اهدافه الذاتية او اهوائه الحزبية. انه لن يتورع، في سبيل ذلك، من اللجوء الى الكذب والافتراء ويبتعد عن الحق والعدل وكل قيم الانسانية.
اما الاتهامات الجزافية والتخوين والتعهير فالحظر الذي وفره مارك هو الحل الاجدى، وهو ما يليق بأمثال هؤلاء، حتى يبقى الهواء نظيفا من انفاسهم الكدرة!



الثلاثاء، 31 أكتوبر 2017

قصف النفق، هل من درس نستخلصه؟ - د. رياض عبدالكريم عواد

قصف النفق، هل من درس نستخلصه؟
د. رياض عبدالكريم عواد

قصفت إسرائيل النفق وأسقطت عدد كبيرا من الشهداء من بين العاملين وكذلك من بين المنقذين.
استخدمت إسرائيل في قصفها على ما يبدو غازات سامة، مطلوب من الفلسطينيين إثبات ذلك علميا وتوجيه اتهام رسمي ضد إسرائيل في المحافل الدولية المختصة، هذا يؤلم إسرائيل
رئيس حركة حماس - يحيى السنوار
هذا النفق هو واحد من الانفاق الهجومية التي تمتلكها المقاومة ويخترق الخط الاخضر، والتي كلفتها ملايين الدولارات بالإضافة إلى عشرات الشهداء الذين سقطوا خلال فترة الإعداد.
تدعي إسرائيل انها أخبرت مصر حول معرفتها بأنفاق المقاومة "أصبحنا نعرف 90 بالمائة من مواقع أنفاق حماس، ونستطيع ضربها جميعا إن إحتجنا.."ما حصل يوم أمس كان إنذارا!!!
هذا يعني أن كل هذا العناء والتكلفة المادية والبشرية ستكون تحت رحمة أحد صواريخ إسرائيل قبل أن تعمل هذه الانفاق وتؤتي أكلها؟!

قصف النفق لم يكن هو الأول، وبالتأكيد لن يكون الاخير
غدا أو بعد غد ستقصف إسرائيل نفقا اخرا، سيارة، موقع عسكري أو مدني، ستغتال قائدا أو مجموعة من النشيطين بطياراتها أو زناناتها......هذا سيناريو إسرائيل المفضل والمحبب لقلبها ولسياستها ولقادتها 
هذا هو ملعبها المفضل، ملعب الدم والاغتيال والقتل

استطاعت كل الظروف المحيطة، من واقع سياسي معقد، إلى وضع الناس المنهك، إلى تدخل الفصائل ودول الجوار أن تقنع حركة الجهاد الإسلامي، المكلومة بهذا العدد الكبير من الشهداء، بأن تمتنع عن الرد العسكري حتى اللحظة، اقتنعت حركة الجهاد أن الرد العسكري لن يكون في مصلحة الشعب الفلسطيني، ففضلت مصلحة الشعب على مصلحة الحزب رغم الضغوطات الهائلة، التي تطالبها بالانتقام، من بين صفوفها ومن بين الجماهير أيضا

فلماذا لم ترد الجهاد عسكريا أو صاروخيا؟
1. هدف العملية الإسرائيلية كما أجمعت كل القوى هو تخريب عملية المصالحة. 
2. إسرائيل تتوق لاستدراج الفلسطينيين لحرب جديدة، هذه الحرب بالتاكيد لن تكون في صالح الفلسطينيين المنهكين من أربعة حروب سابقة
شكرا لحركة الجهاد الإسلامي انها حكمت العقل ولم تتعامل مع الموضوع بروح ثأرية وفوتت على اسرائيل فرصة تتوق لها وافشلت خطتها في لخبطة الأوراق في الساحة الفلسطينية.

السؤال الهام من وجهة نظري، في القصف القادم هل تستطيع الجهاد أو فصائل المقاومة أن تصمت مرة اخرى؟! خاصة لو كان الاستهداف لأحد القادة،
ما العمل اذن؟! أن نصمت مشكلة وأن نرد فهي الحرب المدمرة أُم المشاكل؟!
هل فقد الفلسطينيون كل خياراتهم في المقاومة ؟! بحشر أنفسهم في هذه الخيارات المكلفة والضيقة؟!
الا يستطيع الفلسطينيون تجريد إسرائيل من أسلحتها وقوتها إن استطاعوا أن يمارسوا المقاومة التي تؤلم إسرائيل وتمنعها من استخدام عناصر الدمار التي تملكها؟

الفلسطينيون مقبلون على مرحلة بناء نظام سياسي موحد وجديد
إن بناء هذا النظام الجديد لا يمكن أن يتوائم مع وجود أجنحة عسكرية تستطيع إسرائيل بكل دهائها وبطشها أن تستدرجها إلى ملعبها، ملعب الحرب والدمار
الوحدة الوطنية والمقاومة الشعبية السلمية والنضال السياسي طويل النفس هو الحل .

رحم الله كل شهداء شعبنا
رحم الله شهداء الانفاق




الأحد، 15 أكتوبر 2017

مقاييس نجاح المصالحة، زوايا متعددة - د.رياض عبدالكريم عواد

مقاييس نجاح المصالحة، زوايا متعددة 
د.رياض عبدالكريم عواد
مقاييس متعددة ومتناقضة
تبدأ بامنيات موظفي حكومة غزة بالوظيفة والدرجة والمرتب
وامنيات موظفي غزة الشرعيين بالرجوع إلى الوظيفة والمنصب وبمرتب كامل...

موظفي غزة بدهم حقوقهم إللى حرمتهم منها حكومتهم 11 خريفا، وما قالوش بم....اخذوا اراضي حكومية وباعوها.....حقهم يطالبوا بحقوقهم
موظفي الشرعية خايفين من التقاعد المبكر، حقهم
بدهم الخصومات 30%، مين بقدر يقول هذا مش حقهم
بدهم ترقياتهم ورتبهم وعلاواتهم ومساواتهم بزملائهم في الضفة الغربية، والله حقهم
كلكم إخوة وأبناء وطن واحد لكم فيه حقوقا متساوية بالعدل والقانون
لكن القضية مش قضية موظفين وبس، والله كأنه البلد فش فيها الا الموظفين ومشاكلهم؟!
وطيب وخريجي 11 خريفا
والعشر أجيال اللي تدمروا، إيش نقول لهم
والعمال اللي منعتوهم يشتغلوا في اسرائيل، 70 الف عامل، إيش حقوقهم
والبطالة والمرضى النفسيين والمجانين والغلابة والشؤون الاجتماعية، والاسرى، والعلاج بالخارج، والمعابر، والمزارعين المدمرين والبيوت المهدمة والبحر الملوث والمجاري والكهرباء والميه والارض المنهوبة و # تل_السكن اللي بنادي عليكم ولا حد مجيب
كله بده حقه، حقه
على هيك المصالحة بدها ترين مليان مصاري
الكل بده حقه، معاه حق
الكل مستعجل، يا بناخذ حقوقنا يا فش مصالحة
طيب هو الموضوع من اصله إيش كان، مكانش فيه مشكلة موظفين
لما حماس قامت بانقلابها أو حسمها، سميه زي ما بدك
قامت عشان الأمن والمقاومة والوطن والتحرير، وفي الاخر كله بح... .بح!!!
والموظفين لما استجابوا لقرار حكومتهم وقيادتهم استجابوا لانهم ملتزمين بشرعيتهم
لا كان فيه مشكلة وظائف ولا موظفين، والحكومة حافظت علينا بالحد المعقول
إيش اللي صار
المصالحة يا جماعة هدفها ترجع غزة إلى حضن الشرعية
عشان نتوحد في وجه إسرائيل وفي وجه الاستحقاقات القادمة
وعشان تصلح دمار شامل مدته 11 سنة تحولت غزة فيها إلى مكان لا يصلح فيها الحياة
قد تعترض على إجراءات السلطة من أجل أن تضغط على حماس للذهاب الى المصالحة، هذا حقك، ولكنك يجب أن تثق أن السلطة كان هذا خيارها المجبرة عليه بعد ان انعدمت واستنفدت كل الوسائل
كما انه كان احد الأسباب التي دفعت قادة حماس المخلصين للمصالحة من الذهاب في هذا الاتجاه بعد ان كان البعض الاخر يشكك في قيمة ما تدفعه السلطة من موازنتها إلى القطاع ومن نزاهة مصادر هذه الاموال، ما تنسوش دايتون؟!
بل أن بعضهم يطالب قيادته الان بالتخلي عن البلديات لانهم غير قادرين على الصرف عليها ولأنها تسبب تآكل شعبيتهم حين يتصدون للجباية من الناس، كله على ظهر السلطة، حمالة الاسايا!!!
مش مهم، كله بتصلح، انتظروا أن تتمكن الحكومة وتكون صاحبة قرار
كله بنحل بالصبر وطولة البال
واللي صبرنا مخموجين 11 عام يخلينا نصبر كم شهر
لا تنسوا هدف المصالحة الحقيقي
لا تنسوا أن الحمل ثقيل،
مشاكل غزة كثيرة ومتلتلة ومعقدة والكل معاه حق.
لكن بالوحدة والتضامن اللي بغيناه يكون ..يكون،
اكيد ان انتظارات المواطن طويلة و ثقيلة تبدأ من الكهرباء و تنتهي عند التحرر و الاستقلال الوطني مرورا بالرواتب والمعابر ومحاربة الفساد و تحقيق الامن بمعناه الشامل السياسي و الاجتماعي .
والمعادلة تتعلق بطرفين: الشعب والسلطة، على الشعب الوعي بالإكراهات قدر وعيه بالطموحات. وعلى السطة ان تعرف كيف ترتب الطموحات و توجه النضالات في اتجاه مزيد من الوحدة و التلاحم . ولنا في معركة الاقصى الاخيرة دلالات و عبر و في المصالحة حكم و مواعظ وفي #تل_السكن امثلة حية على تلاحم الشعب بالقيادة ....المطالب واحدة و الغايات واحدة، الاختلاف فقط في ترتيب الاولويات .

في الختام، لا تنسوا ان هناك من يتربص بوحدة شعبكم وبسلطتكم الوطنية، يحمل عصا بين يديه، جاهز للتعطيل والتخريب، واسرائيل ليس عن ذلك ببعيد؟!
هناك من يشكك مستغلا حاجتكم
هناك من يهدم باسم النقد والانتقاد الممجوج
هناك من لا يعيشون الا على الفرقة والدمار، لا تصدقوهم
لا تهمزوا ولا تغمزوا من سلطتكم ولا تهددوها، عيب هيك على صحاب البيت ، ولاد السلطة اللي بنوها وضحوا من اجلها؟! إيش رايكم
احذروا
دافعوا عن سلطتكم الوطنية
لا تتطيروا....

الثلاثاء، 10 أكتوبر 2017

الموقف الأمريكي والأسرائيلي من عودة غزة الى الشرعية الفلسطينية - د. رياض عبدالكريم عواد

الموقف الأمريكي والأسرائيلي من عودة غزة الى الشرعية الفلسطينية
د. رياض عبدالكريم عواد
يصعب علي الكثيرين منا في أغلب الأحوال ان يلحظ أي تعارض او تناقض بين الموقفين الامريكي والاسرائيلي من مختلف قضايا المنطقة العربية ومن القضية الفلسطينية بصفة خاصة. ترجع هذه الصعوبة اساسا الى:


أولا: طبيعة العلاقات الامريكية الاسرائيلية والتحالف الاستراتيجي القائم بينهما، لدرجة ان بعضنا يعتقد أن أمريكيا ورؤسائها ومؤسساتها هي ألعوبة في يد اليهود والصهيونية واللوبي اليهودي في امريكيا واسرائيل. ان هذا البعض العربي والفلسطيني لا يستطيع ان يرى اسرائيل والمشروع الاسرائيلي كأداة فاعلة في يد الامبريالية الأمريكية وسياساتها الدولية، بل يعتقد العكس، وان كل ما يحدث في العالم هو نتيجة المؤامرات التي يقودها اليهود، ويسخرون في سبيل ذلك كل الدول الاستعمارية وعلى رأسها امريكيا واوروبا!!.


ثانيا: التطابق التاريخي بين المواقف الأمريكية والأسرائيلية من مختلف القضايا، والدعم اللامحدود للادارات الأمريكية المتعاقبة للوجود والمواقف الأسرائيلية، سواء في المنظمات الدولية أو من خلال دعمها الاقتصادي والعسكري غير المحدود. وليس اخر ذلك تصريح السفير الأميركي لدى تل أبيب فريدمان "ان اسرائيل لا تحتل سوى 2% من الضفة الغربية". كما يتبوأ 11 يهودياً مناصب قيادية مؤثرة في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي "فاز فقط بأصوات 24% من الأصوات اليهودية". من هؤلاء جاريد كوشنر صهر الرئيس الأميركي ترامب، زوج ابنته ايفانكا ومستشاره. ودافيد فريدمان، الذي يملك بيتاً في القدس الغربية، وسفير الولايات المتحدة في إسرائيل. وجيسون غرينبلات، اليهودي المتدين الذي درس في مدرسة دينية بالضفة الغربية أواسط الثمانينيات، وقام بواجب الحراسة هناك، الممثل الخاص للرئيس الأمريكي للمفاوضات الدولية مع التركيز على الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.

منذ أن انطلق قطار المصالحة في الفترة الأخيرة وهذا الجدل يدور بين مختلف المهتمين في الشأن الفلسطيني، حيث يتساءل الكثيرون لماذا يختلف الموقف الامريكي عن الوقف الاسرائيلي، خاصة في ظل ادارة ترامب التي توصف بأنها من اقرب الادارات لاسرائيل ومواقفها. ويتساءل أخرون ما هي دواعي هذا الاختلاف، وهل لأمريكيا مصلحة في المصالحة الفلسطينية لتؤيدها.

الموقف الأمريكي
الإدارة الأميركية تدعم عملية المصالحة، لأنها ترى فيها دفعة هامة لجهود الرئيس (ترامب) للاستفادة على أكمل وجه من المفاوضات السياسية (بين إسرائيل والفلسطينيين)، لتنفيذ مخططاتها في اعادة ترتيب التحالفات في المنطقة، وتشكيل حلف سياسي جديد معادي لايران. إن أمريكيا وحلفائها العرب لا يستطيعون مواصلة عملهم في اقامة هذا الحلف، دون ايجاد حل معقول وممكن للقضية الفلسطينية، أقرب ما يكون لما تطرحه الرباعية العربية. لذلك من الصعب على نتنياهو أن يعارض مبادرات يؤيدها ترامب، الذي قال للأمين العام للأمم المتحدة، وفقا لما نشرته هآرتس، إن في المفاوضات السياسية "نتنياهو أصعب من أبو مازن". إن هذه المواقف والأنباء ليست أنباء طيبة لإسرائيل.

الموقف الاسرائيلي
ان الموقف الإسرائيلي من المصالحة يحدده في الأساس الدور الذي قامت به إسرائيل في تأييد الانقسام، وغضها الطرف عما حدث في ٢٠٠٧، والاكتفاء بالمراقبة عن بعد. لقد اجمع العديد من المراقبين على اهمية فصل غزة عن الضفة الغربية بالنسبة لأسرائيل، لان هذا الوضع يريحها، ويمنحها هدوءا على الحدود هي بحاجة له، من خلال الهدنة الطويلة التي عقدتها مع حماس، حيث انخفض عدد الصواريخ التي اطلقت على غلاف غزة منذ 2012 الى عشرات الصواريخ فقط، اذا استثنينا عدد الصواريخ التي سقطت في حربي 2012 و2014. ان فصل غزة عن الضفة العربية يضعف النظام السياسي الفلسطيني، ويعزز من موقف اسرائيل وادعاءاتها في عدم وجود شريك فلسطيني يمثل الفلسطينيين في المفاوضات.

ان الموقف الاسرائيلي الذي سمح بدخول هذه الاعداد الكبيرة من المسؤولين و رجال الامن و السيارات والاسلحة المخصصة لحمايات الشخصيات، قد أربك المشهد ونشر سحابة من الضباب حول الموقف الاسرائيلي الحقيقي من هذه المصالحة.

لكن هذا الموقف الأسرائيلي لم يدم طويلا، وسرعان ما أعلن عن نفسه، من خلال تصريحات اكثر من مسوول اسرائيلي عبر عن موقف وشروط اسرائيل لما يجري للتعامل مع هذه المصالحة ومخرجاتها، وبين بوضوح حقيقة الموقف الاسرائيلي، وأزال اللبس والشك الذي ظهر في الايام الأولى لهذه المصالحة الفلسطينية.

طالب نتياهو عقد جلسة كتلة الليكود ليؤكد على موقفه من تعزيز الاستيطان وقال "اننا لن نقبل بمصالحه تكون على حساب وجودنا، و لكي نقبل بهذه المصالحه يجب تفكيك سلاح حماس، والاعتراف باسرائيل، وقطع العلاقة مع ايران التي تطالب بأرالتنا عن الوجود".

اما نفتالي بينت زعيم حزب البيت اليهودي، وزير التعليم و الثقافة في الحكومة، طالب بعقد جلسة طارئة للكابينت الاسرائيلي لاتخاذ قرار فوري بوقف تحويل اموال الضرائب للسلطة الفلسطينية بعد ان اصبحت حماس (الارهابية) جزء منها. واضاف ان الاستمرار في تحويل عائدات الضرائب للسلطة يعني اننا نمول الارهاب. وعليه، يجب اعادة جثث الجنود الاسرائيليين الذين قتلوا في عدوان ٢٠١٤، و اعتراف حماس باسرائيل، ووقف تحويل الاموال للاسرى في السجون الاسرائيلية.

وافيقدور ليبرمان وزير الجيش في اسرائيل الذي قال في تعقيبه "ان ما يجري الان هو محاوله فاشله من حماس و فتح للصراع على الموقف من الرأي العام الفلسطيني، حيث كلا الطرفين يريد ان يلقي باللوم على الطرف الاخر ويحمله مسؤولية الفشل، وشكك في امكانية حدوث هذه المصالحه"؟

ان كل هذه التصريحات تبين بوضوح حقيقة الموقف الاسرائيلي من هذه المصالحة وامكانية خسارتها للدجاجة التي تبيض لها الذهب، وتعلق عليها كل رفضها للمضي قدما في عملية التفاوض، وتعمل على استدامة هذا الانفصال السياسي الذي يريحها سياسيا وامنيا.

الخلاصة
إن الموقف الأمريكي ليس تابعا للموقف الاسرائيلي أو الصهيوني أو حتى اللوبي اليهودي، بالرغم من أن هذه المكونات تؤثر عليه تأثيرا هاما. أن اسرائيل هي ترس صغير، ولكنه هام، في السياسة الأمريكية تستخدمها من أجل تحقيق أهدافها الاقليمية والدولية.

إن الاختلاف في النظرة الى وحدة النظام السياسي الفلسطيني وعودة السلطة في غزة الى حضن السلطة الفلسطينية بين الادارة الامريكية واسرائيل هو واضح وهام ويجب رؤيته والاستفادة منه.

أن المنطقة مقبلة على ترتيبات سياسية جديدة وفقا للرؤيا الأمريكية، علينا كفلسطينيين أن ننتبه لذلك، ونمنع حدوثه بالتناقض مع مصلحتنا الوطنية، ونحاول ان نحقق اهدافنا الوطنية بحدها الأدنى المعلن عنها ولكن بواقعية ومرونة شديدتين. ان هذا ليس بالأمر السهل والهين ولكنه يتطلب وحدة النظام الفلسطيني، سياسيا وامنيا، ومواصلة مقاومتنا السلمية الشعبية ونضالنا الدبلوماسي.

إن اسرائيل ستعمل كل ما في وسعها وبكل قوتها لتخريب عودة غزة الى حضن النظام السياسي الفلسطيني ، لذلك على جميع الأطراف أن تعي وتعترف بهذه الحقيقة، وأن تمنع تدخل اسرائيل في شؤوننا الداخلية من خلال أدواتها المحلية الصغيرة والاقليمية.

إن الوحدة الوطنية وقيام نظام سياسي موحد، وحل مشاكل الناس المعيشية، والركون والاستناد والتحالف مع الموقف المصري الداعم والمستفيد من وحدة النظام الفلسطيني، هي الشروط اللازمة لمنع تدخل اسرائيل وادواتها، ولنجاح بناء نظام سياسي فلسطيني جديد من خلال انتخابات تشريعية وم ت ف قوية.

الاثنين، 18 سبتمبر 2017

السلطة الفلسطينية والمزاوجة بين العمل السياسي والعسكري - د. رياض عبد الكريم عواد

السلطة الفلسطينية والمزاوجة بين العمل السياسي والعسكري 
د. رياض عبد الكريم عواد
تعيش القضية والسلطة الفلسطينية في ظل مجموعة من الازمات والتعقيدات والظروف المحيطة بها تجعل من امكانية استمرار هذه السلطة ومقدرتها على تحقيق اهدافها في اقامة دولة مستقلة على الاراضي الفلسطينية المحتلة في عام ١٩٦٧ ودحر الاحتلال الاسرائيلي ومستوطناته ومستوطنية امرا بالغ الصعوبة، تتمثل هذه الظروف الاربعة باختصار شديد في:
١) تنكر الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة لعملية السلام وسيطرة اليمين الاسرائيلي العلماني والتوراتي على الحكم في اسرائيل.
 ٢) توسع الاستيطان في الضفة الغربية وتغول المستوطنين واعتداءاتهم المتكررة وتحويل حياة الفلسطينيين، خاصة في مناطق ج و ب الخاضعة للسيطرة الامنية الاسرائيلية الى جحيم. 
٣) عزل قطاع غزة عن الضفة الغربية سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، وانقسام السلطة الفلسطينية من خلال سيطرة حماس على قطاع غزة منذ احد عشرة سنة. 
٤) تردى الوضع العربي كثيرا بعد ما سمي بالربيع العربي الذي أدخل كثيرا من الدول العربية وخاصة المركزية منها في أزمات داخلية مركبة، وتغير اولويات هذا النظام واعتبار العديد من دوله ان ايران هي العدو الاول بدلا من اسرائيل، واستعجال العديد من هذه الدول بتطبيع علاقاتها مع اسرائيل.

يستشهد كثير من الكتاب والمثقفين والقوى السياسية بثلاث امثلة بارزة في مجال الموائمة بين المقاومة العسكرية والعمل السياسي:

اولا، تجربة الشهيد ياسر عرفات
بعد ان شعر الشهيد ياسر عرفات بمماطلة حكومات اسرائيل في التوصل معه الى تنفيذ اتفاقيات اسلو، وأيقن انهم يستخدمون هذه المماطلة في المفاوضات لمنع تحقيق الاهداف الفلسطينية، غض الطرف في نهاية تسعينيات القرن العشرين، كما تقول اسرائيل، عن عمل المنظمات العسكرية الفلسطينية، واستخدم سياسة ما سُمي "بالباب الدوار" مع قادتها وكوادرها، يعتقلهم نهارا ويفرج عنهم ليلا، وصولا الى اتهامه من قبل اسرائيل بانه كلف احد المقربين منه لشراء اسلحة وتوريدها الى قطاع غزة على ظهر السفينة كرين A.

تطور هذا الدور اثناء الانتفاضة الثانية، تحت ضغط ممارسات اسرائيل وتعدياتها المتكررة، حيث كان للشهيد عرفات دورا واضحا في تأجيج هذه الانتفاضة، والزج بالسلطة وتنظيم حركة فتح وابناء الاجهز الامنية في خوض معركة الانتفاضة الثانية، مستخدمين اسلحتهم الرسمية كما قالت اسرائيل، بالاضافة الى ما كان يتم تصنيعه داخل مؤسسات السلطة الوطنية من اسلحة وذخائر مختلفة. إن معظم شهداء وجرحى هذه الانتفاضة كانوا من ابناء الاجهزة الامنية.
ثانيا، تجربة غزة
استطاعت الفصائل الفلسطينية واجنحتها العسكرية، مراكمة قوة عسكرية مسلحة تسليحا جيدا، وصولا لتصنيع الصواريخ وقذائف الهاون والذخائر العديدة، وبناء مواقع عسكرية ثابتة، وحفر العديد من الانفاق وبذل جهود جبارة في مختلف المحالات العسكرية، نالت اعجاب ابناء الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، حيث تصاعد التأييد لفصائل العمل المسلح الفلسطيني، ورأت الجماهير في هذا الطريق، السبيل لاعادة احياة مجد المقاومة الفلسطينية المسلحة، وتحقيق اهداف الشعب الفلسطيني في تحرير وطنه.
ثالثا، تجربة حزب الله
لا يهدف هذا المقال الى دراسة وتقييم تجربة حزب الله ولكن يهدف الى نقاش هل هذا النموذج من المقاومة من الممكن ان يتوفر للشعب الفلسطيني في الاراضي المحتلة؟ وهل هذا النموذج ملائم لظروفنا وامكانياتنا؟.

ان الجميع يعرف ان مقدرة حزب الله العسكرية والتسليحية لم تكن لتتحقق لولا وجود ايران كحليف استراتيجي لهذا الحزب، تتعامل معه كاحد ادواتها الاقليمية لتحقيق اهدافها الاستراتيجية، كما لا يمكن ان ينسى احد الدور اللوجستي الهائل الذي لعبته سوريا في توصيل المعدات والسلاح والتدريب الى هذا الحزب.

لقد استطاع هذا الحزب ان ينتصر على اسرائيل ويدحرها من جنوب لبنان بالتعاون مع كل فصائل المقاومة اللبنانية، ثم خاض حرب دروسا في جنوب لبنان في عام ٢٠٠٦، تصدى فيها لالة الحرب الاسرائيلية واوقع فيها خسائر هائلة وصمد صمودا اسطوريا، كانت نتيجته اتفاق هدنة طويلة مع اسرائيل، تحولت فيها الحدود اللبنانية الاسرائيلية الى حدود امنة، دون ان ننسى الدمار الهائل والخراب الذي احدثته الة الحرب الاسرائيلية في لبنان، والتي دفعت الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الى ان يدلي بتصريحه الشهير حول هذه الحرب.
لقد استطاع حزب الله ولاسباب كثيرة، منها التوازنات الاقليمية، ان يفرض برنامجه على الساحة اللبنانية، بعد ان عطل الانتخابات الرئاسية لشهور طويلة وفرض شروطه والرئيس الذي يريد على الكل اللبناني.

الخلاصة
ان الاستعراض السريع للتجارب العسكرية الثلاث، والتي ينصح الكثيرون السلطة الوطنية بان تتبنى استراتيجية المزاوجة بين السياسة والعمل والعسكري، من خلال تبنى احد هذه النماذج، من اجل تعديل موازين القوى ولارغام اسرائيل على الانصياع للمطالب الفلسطينية المشروعة، ان هذا الاستعراض يبين بوضوح ما يلي:

ان العمليات التفجيرية داخل اسرائيل واستدراج اسرائيل للسلطة الفلسطينية في عام ٢٠٠٠ ودفعها، مجبرة، الى عسكرة الانتفاضة، لاسباب ذاتية وموضوعية، هو احد الاسباب التي ادت الى الانقلاب في وجهة نظر المجتمع الاسرائيلي وتصاعد تأييده لحكم اليمين الصهيوني، الذي انتهز الفرصة وانقض على السلطة الفلسطينية ودمر بنيتها التحتية ومؤسساتها الامنية والمجتمعية وشتت كوادرها. إن هذا هو السبب الرئيسي الذي اضعف السلطة وجعلها لقمة سائغة للاخرين، وأدى الى كل النتائج التي ترتبت على ذلك، خاصة في قضية انقسام وفصل قطاع غزة عن حاضنته الوطنية.

ان تجربة غزة العسكرية، وبناء على اعتراف الكثيرون، بما فيهم اصحابها، بان "المقاومة لم تعتد تستطيع ان تقاوم"، وان ثلاثة حروب اسرائيلية متواصلة على قطاع غزة، اضافة الى الحصار الاسرائيلي الظالم، بحجة المقاومة واستخدامها للمواد المستوردة في تصنيع الاسلحة، قد حول قطاع غزة الى مكان تنعدم فيه الحياة، وينتشر بين العديد من شبابه اليأس والتطلع الى الهجرة او الانتحار والادمان على المخدرات.

وفي هذا الاطار فان الدعوة الى تصعيد العمل العسكري داخل الضفة الغربية، بعد الصعوبات والانسدادات التي يواجهها في غزة، هو دعوة للمستوطنيين وجيشهم المسلح الجاهز، لتنفيذ مخططاتهم في التنكيل في الفلسطينيين هناك، وتحويل حياتهم الى جحيم، كمقدمة الى طردهم او تهجيرهم.

أما تجربة حزب الله، فالجميع يعرف اننا في الساحة الفلسطينية ليس لنا حلفاء استراتيجيين بقيمة الحليف الايراني والسوري لحزب الله، يقبل بان تكون اراضيه وامكانياته المادية والبشرية قاعدة ارتكاز ثورية، تحمي الثورة وتمدها بكل مستلزمات القوة والسلاح والامتداد الجغرافي والصمود الاستراتيجي. كما ان هناك الكثير من العرب واللبنانيين يشككون في جدوى تجربة حزب الله للبنان والمواطن اللبناني وامنه ومستقبله، ويتهمون حزب الله بانه اداة لتنفيذ ايران لمخططاتها الاقليمية.

ما العمل ؟
ان تركيزنا على هذا الموضوع لا يعني يأسنا من امكانياتنا وركوننا لضعفنا، ولا يعني انني لا نمتلك كثيرا من عناصر القوة، التي تتلائم مع واقعنا وظروفنا، والتي إن أحسنا استخدمها، بواقعية وثبات ومثابرة، سيكون لها دورا هائلا في تعديل موازين القوى وتحقيق اهدافنا الوطنية في الحرية والاستقلال:
  • اولا، التمسك بالسلطة الوطنية وتعزيزها وتطويرها وتخليصها من العناصر الفاسدة
  • ثانيا، انهاء موضوعة انقسام وانفصال غزة السياسي، والعمل على ان تعود غزة الى حضن الوطن كذراع اساسية من السلطة الوطنية.
  • ثالثا، تصعيد المقاومة الشعبية الواسعة السلمية في كافة اماكن تواجد الفلسطينين وجعل ذلك جزءا من حياتهم وبرامجهم اليومية.
  • رابعا، تعزيز كل اشكال النضال السياسي والدبلوماسي داخل وخارج فلسطين.
ان شعبنا الفلسطيني لا يستطيع ان يتبني احد هذه النماذج، الانفة الذكر، تحت مسمى المزاوجة بين العمل السياسي والعمل العسكري، لان هذا الطريق قد جربناه وعرفنا نتائجه المدمرة وتكلفته العالية ومردوده السلبي، كما ان هذا الطريق هو دعوة لاسرائيل لتنفيذ سياساتها اليمينية المتطرفة في تدمير سلطتنا وشعبنا ومقدراتنا، وتهجير شعبنا وفقا لامنياتها ومخططاتها الجاهزة.

ان التمسك بالسلطة الوطنية، وطريق المقاومة الشعبية السلمية والنضال الدبلوماسي الجاد، هو الطريق الوحيد الملائم لظروفنا الموضوعية وامكانياتنا الذاتية، والسبيل الوحيد لتغيير موازين القوى وتحقيق اهداف شعبنا في الحرية والاستقلال.

السبت، 16 سبتمبر 2017

سنغافورة المثيرة ...-‎عبدالله أبو شرخ‎

سنغافورة المثيرة  ...
عبدالله أبو شرخ
سنغافورة المثيرة .. هذه الجزيرة التي بدأت نهضتها المتعسرة في ستينيات القرن الماضي وأصبحت الآن من أقوى الاقتصادات في العالم .. هم تخلوا عن السياسة بالكامل وركزوا جهود الدولة للاستثمار في التعليم وصناعة العقول .. 

الأمر ليس مستحيلا .. لكن يجب البدء بقضيتين أساسيتين - الأولى هي رفع المستوى المعيشي لمهنة التعليم أسوة بالمهندسين والأطباء لكي تستقطب المهنة العقول المميزة من طلبة الثانوي للتوجه لكليات التربية والتعليم .. كفاءة وذكاء المعلم لها دور خطير في اختصار الوقت والجهد وتنمية الإبداع وتشجيع التنوع واختلاف الرأي وترسيخ الديمقراطية .. 
أما القضية الثانية، والأساسية أيضا، فهو كيفية التخلص من تقديس حوادث التاريخ وتقديس الرموز التاريخية وصياغة عقول تتقبل الآخر وتتعايش على الكوكب مع باقي الأمم .. لا لكي نفجرهم في مترو الأنفاق بل لكي ننافسهم في الإبداع والإنتاج الصناعي والزراعي وحتى الثقافي والأدبي، وهذا يعني ضرورة التخلص من جذور التدين الوهابي الإقصائي والتكفيري ! 
نحتاج إلى قائد عقلاني يتمكن من إنجاز هاتين القضيتين لكي نحصل على كفاءات مميزة للتعليم وعقول نظيفة من خلال مناهج حضارية وراقية .. هل هذا صعب جداً ؟؟؟ ألا يكفينا الذل والفقر والتسول من الأمم الغنية ؟؟ هم أغنياء بعقولهم وأخلاقهم ونحن تخلفنا وانحدرنا بعقولنا الماضوية التي تظن أن السعادة في الحياة تصنع من خلال تقليد القدماء والاقتداء بتفكيرهم ! أعلم أنني لن أرضي الجميع بهذا الفكر الحداثي .. لكنه مطروح للنقاش والتداول .. ماذا سنختار ؟؟؟ سنغافورة أم الصومال ؟؟! كوريا الجنوبية أم بنجلاديش وأفغانستان ؟؟! كندا أم السودان ؟؟! وطبعا القائمة المحزنة لا تنتهي !

الخميس، 14 سبتمبر 2017

اوسلو مرة ثانية.... - د.رياض عبد الكريم عواد

اوسلو مرة ثانية.... 
د.رياض عبد الكريم عواد
جاءت اوسلو في ظل الشروط التالية :
الاول ، تشتت م ت ف في الخارج بعد مرحلة لبنان ومعركة بيروت وانتهاء عقد ال ١٠ سنوات التي يسمح لها بالوجود في تونس
الثاني، انتهاء الانتفاضة الاولى، وتحولها الى مجموعات صغيرة غير منضبطة حولت حياة الناس الى جحيم، واصبحت الناس تتمنى ان تتخلص منها بأي ثمن، للاسف هذه المجموعات استمرت وترعرعت في عهد السلطة ايضا
الثالث وهو الاهم ، كان هناك قناعة دولية، تحديدا اوروبية، والى حد ما اسرائيلية بان قيام "دولة" فلسطينية في غزة والضفة هي من مصلحة اسرائيل والعالم والفلسطينيي
ن،
لا داعي لتكرار ما هو الوضع الذي كان عليه العرب في هذا الوقت، ولا انهيار الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية الحليف الاساسي للقضية الفلسطينية وتأثير ذلك علىنا.

ماذا حققت اوسلو ؟
ببساطة اوسلو اعطت الفلسطينيين فرصة ليقيموا مؤسساتهم الوطنية ويبنوا كوادرهم البشرية على ارضهم، هذه المؤسسات تطورت شيئا فشيئا واصبحت راسخة وجاهزة لتكون مؤسسات دولة تحت الاحتلال. اسلو هي المشروع الواقعي الاول على الارض الفلسطينية.
كما استطاع الفلسطينيون ان يستخدموا اوسلو للعودة الى وطنهم ، حيث عاد الى غزة والضفة والقدس وال ٤٨ ما يقدر من ٣٠٠-٦٠٠ الف مواطن فلسطيني.
ماذا حدث بعد ذلك ؟
استطاع اليمين اليهودي الصهيوني المتطرف والمعادي لاوسلو ان يستغل العمليات التفجيرية التي قام بها الفلسطينيون في شوارع ووسائل مواصلات اسرائيل، والتي ادت الى سقوط العديد من الاسرائيليين من بينهم كثير من المدنيين، ويحرض المجتمع الاسرائيلي ضد اوسلو والسلطة الفلسطينية، ومن ثم يغتال رابين ويدمر مؤسسات السلطة الفلسطينية مستغلا الانتفاضة العسكرية التي وقعت في شراكها هذه السلطة، ومن ثم يحاصر عرفات ويقتله.
لقد تحول الرأي العام الاسرائيلي تحولا دراماتيكيا واسقط اليمين الصهيوني حكومة العمل الاسرائيلية، واضعف اليسار الصهيوني، الذي تراجعت قوته في الشارع، وسيطر على الحكم منذ تلك السنوات البعيدة، وازداد هذا اليمين تطرفا، حيث وصل الى الحكم مجموعات يهودية اكثر تطرفا صبغت الحكم في اسرائيل بصبغتها اليمينية الدينية اليهودية، والتي ترى في الوجود الفلسطيني خطرا على وجود اسرائيل وشعبها، ولا ترى حلا الا بانهاء السلطة الفلسطينية وترحيل الفلسطينيين كما جاء في مشروع "الحسم" خطة التطهير العرقي الصهيوني التي اعلنها الاتحاد الوطني الصهيوني يوم الثلاثاء ١٢ سبتمبر ٢٠١٧ من اجل تصفية القضية الفلسطينية، من خلال فرض السيادة الصهيونية على الضفة الغربية وتوسيع الاستيطان وحل السلطة الفلسطينية وطردها وطرد الفلسطينيبن الى الخارج.
ترافق هذا التحول في الرأي العام الاسرائيلي مع فتور امريكي وعدم فاعلية وجدية في البحث عن السلام خاصة بعد فشل كامب ديفيد ٢ وعدم قبول الفلسطينيين بهذا المشروع.
انسحب شارون احاديا من غزة وتحققت نبوءته بان الفلسطينيين سيتقاتلون ويسقطون في براثن حرب اهلية بعد انسحابه من غزة، وهذا ما كان، فهاهم الفلسطينيون يعيشون في اتون هذه الحرب منذ ١١ سنة. وبالرغم من انها حرب غير مسلحة الا ان نتائجها التدميرية على الارض والشعب والمستقبل كانت اشد فتكا وتدميرا من اي حرب مسلحة، لقد كانت هذه الحرب ومازالت هي اهم سهم وجه لمشروع الدولة الفلسطينية، ولا يمكن الرجوع وانهاض هذا المشروع الا بانهاء هذه الحرب.
الاداء الفلسطيني
لا شك ان الاداء الفلسطيني، الكل الفلسطيني، السلطة ومعارضتها، الشعب وممثليه، المؤسسات المدنية والحكومية، لم يكن بمستوى هذا التحدي الذي تفرضه معركة محاولة النجاح في بناء اول سلطة وطنية على الارض واستخدمها للوصول الى الدولة الوطنية.
الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية 
لقد نمى وتوسع وتمدد هذا الاستيطان في كل مناطق الضفة الغربية واستولى على الارض والمياه والهواء، وبنى جيشا عنصريا متطرفا ومسلحا ومنظما وقويا، بالاضافة الى جيش الاحتلال الاسرائيلي، هذا الاستيطان وهذا الجيش هو التحدي الاساسي الذي يواجه مشروعنا الوطني في الضفة الغربية، وما قامت به حكومة اسرائيل مؤخرا في الخليل، من الموافقة على تكوين مجلس بلدي للمستوطنين في مركز مدينة الخليل يصب في هذا التحدي.
السؤال ، لو لم تكن اوسلو ، التي يتهمها الكثيرون بانها هي التي وفرت الارضية والهدوء اللازم لتمدد وتوسع هذا الاستيطان، هل كان هذا الاستيطان الصهيوني سيكون اضعف واقل تمددا وتوسعا، من يستطيع ان يقدم قرائن موضوعية علمية لاثبات هذا السؤال/ الفرية من وجهة نظري؟!
ما العمل؟!
نحن في وضع صعب ومعقد، شعب وسلطة ومعارضة، وانكار ذلك هو من باب المزاودة والخطابة الفارغة ، ورمي الكورة وتحميل المسؤوليات لبعضنا البعض لا يمكن ان يأتي بأي نتيجة.
علينا اولا ان نتمسك بمشروعنا، مشروع السلطة الوطنية، المشروع الفلسطيني الواقعي الاول والوحيد، وتقويته وتعزيزه، وان ننهي الحرب الاهلية التي بدأت قبل ١١ سنة، وان نعيد لهذه السلطة وحدتها ومسؤولياتها عن غزة والضفة والقدس، كما ان هناك واجب حماية هذه السلطة من الفساد وجعلها اكثر فاعلية على الارض، في الداخل والخارح. علينا ان نحافظ على هذه السلطة التي نعرف جيدا انها سلطة ضعيفة وتحت الاحتلال.
هذا المشروع كان بقرار دولي وموافقة اسرائيلية، لذلك يجب النضال مجددا لاقناع العالم وخاصة امريكيا واوروبا بان قيام دولة فلسطينية هو من مصلحة العالم ومصلحة السلم الدولي، وخطوة ضرورية للقضاء على التطرف والارهاب في العالم.
كما علينا ان نناضل داخل المجتمع الاسرائيلي لاقناعه ان قيام هذه الدولة هي من مصلحته ومصلحة العيش في سلام وحرية ومواجهة خطر سيطرة المتطرفين اليهود على الحياة في اسرائيل.
ان المقاومة الشعبية الجماهيرية السلمية والنضال الدبلوماسي الدؤوب بقيادة السلطة الوطنية الفلسطينية هما الوسيلة والطريق الذي يتوجب التمسك بهما. اما الصدق والواقعية والعمل والاجتهاد والمثابرة فهم شعار ودليل المرحلة.
ان الشعب الفلسطيني لقادر ان يستمر ويواصل نضاله الطويل، هذا النضال سيثمر ويحقق اهدافه المرجوة، من خلال الاستمرارية والنهج الوطني الواقعي الصادق، الذي يمثله الرئيس ابو مازن وفكره الوطني، وتمسكه الاصيل بحقوق شعبنا الثابتة في الحرية والدولة والاستقلال.

الأربعاء، 13 سبتمبر 2017

إعصار إيرما وخراريف العرب - د.رياض عبد الكريم عواد

إعصار إيرما وخراريف العرب؟!!!
د.رياض عبد الكريم عواد
الأعاصير، أو ما يعرف بالأعاصير الإستوائية، هي عواصف حلزونية تتكون فوق البحار الإستوائية في فصول الصيف والخريف، وهذه الأعاصير عبارة عن هواء ساخن محاط بهواء بارد ذو ضغط مرتفع، وتصل سرعتها ما يقارب 300 كيلو متر في الساعة. يمتد عمر الاعصار إلى حوالي 10 أيام، ومنها ما يبقى فقط ليومين أو ثلاثة، وبعد ذلك تبدأ سرعة الإعصار بالهبوط تدريجياً إلى أن يضعف وينتهي ويموت .
تبدأ عملية تكون الأعاصير مع بدء ارتفاع درجات حرارة البحر، حيث تبلغ درجات الحرارة حينها 27- 30 درجة مئوية، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع درجات حرارة الهواء الملامس لسطح البحر، ومن المعروف أن الهواء عندما يسخن يرتفع ضغطه، فيتمدد ويرتفع لأعلى، تبدأ الرياح بالهبوب من مناطق الضغط المرتفع إلى مناطق الضغط المنخفض، وبفعل عملية دوران الأرض حول نفسها تبدأ الرياح بالالتفاف حول نفسها مكونة ما يعرف بإسم الأعاصير .
قام عالم الأرصاد الجوية كليمنت ليندلي ريج بتسمية الأعاصير على أسماء نساء كان يكرههن، ومن أشهر الأعاصير إعصار سانت ماريا، وإعصار سانت لويس، إعصار هرقل، إعصار سانت بول.
يعتبر إعصار إيرما الذي حدث في هذا الشهر سبتمبر ٢٠١٧ أشد إعصار في منطقة المحيط الأطلنطي منذ عشر سنوات، وأسفر عن وقوع خسائر فادحة بالفعل في عدد من جزر الكاريبي. حيث تسبب الإعصار في ارتفاع الأمواج لما يصل إلى مترين بجنوب شرق ووسط الباهاما وفي مناطق بشمال ساحل كوبا.
ضرب هذا الإعصار الاحد ١٠/٠٩/٢٠١٧ السواحل الغربية لشبه جزيرة فلوريدا الأمريكية في الوقت الذي خفضت فيه السلطات المختصة قوته من التصنيف الخامس، وهي اعلى درجة في قياس قوة الاعاصير، إلى التصنيف الثالث. وتشهد الولاية انقطاع الكهرباء والغاز بشكل كامل عن نحو مليون منزل، كما غمرت المياه بعض مناطق مدينة ميامي الساحلية والتي وصل عمق مياه الامطار في بعض مناطقها إلى 60 سنتيمترا.
يسير على خطى إعصار إيرما إعصارٌ آخر يحمل اسم خوزيه، وهو إعصار قادم من اتجاه المحيط الأطلنطي، صُنّف من الفئة الرابعة للأعاصير، بسرعة رياح تصل إلى 240 كيلومترا. ومن المتوقع أن يتخذ خوزيه نفس مسار إيرما، الذي يعيق جهود الإغاثة في المناطق المتضررة حتى الآن.
وقالت الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ إن الولايات المتحدة تعرضت لثلاث أعاصير فقط من الفئة الخامسة منذ عام 1851، والإعصار إيرما أقوى بكثير من الإعصار أندرو الذي ضرب البلاد عام 1992.
معلومة للشامتين؟!
للاعاصير فوائد فهي تنقل الطاقة الفائضة الزائدة من المناطق الاستوائية إلى المناطق الباردة في الشمال وبذلك تحفظ توازن البيئة والحرارة وعيش الكائنات على الأرض بصورة طبيعية. وتعمل على جلب الأمطار للمناطق التي تحتاج للمياه، فأمطار الأعاصير قد تبلغ عند هطولها أكثر من ٥٠٠ ملم. وأيضاً الأعاصير تعمل لتنقية وتصفية جو الأرض وإزالة الشوائب عنها.. أي أنها تعمل كمكنسة لنفايات وتلوث الأرض.. وخلقنا كل شيء بقدر.
كيف تعامل الامريكان وحكومة فلوريدا مع ايرما
أعلنت ولاية فلوريدا الأمريكية حالة الطوارئ، وطالب حاكم الولاية السكان بترك منازلهم والتوجه إلى مهاجع الإيواء. وأصدرت أوامرا بإجلاء أكثر من 6 ملايين شخص من السكان عن منازلهم خوفا من تأثرها بالإعصار، وهو ما يعني إجلاء نحو ربع سكان الولاية بأسرها.
وحذر حاكم فلوريدا من "تصاعد خطر حصول فيضانات كبيرة جراء العواصف المتكررة على الساحلين الشرقي والغربي لفلوريدا" متوقعا فيضانات يتراوح منسوبها بين ١.٨ و ٣.٦ أمتار. وقال "هذا قد يغرق منازلكم، لن تتمكنوا من النجاة. إذا أمرتم بالمغادرة عليكم أن تغادروا فورا".
وحركت البحرية الأمريكية حاملة الطائرات أبراهام لينكولن استعدادا لتقديم المساعدة في جهود الإغاثة الإنسانية من الإعصار إيرما إذا دعت الضرورة.
كما طالب الرئيس الامريكي ترامب المواطنين بالالتزام بتعليمات السلطات المحلية والابتعاد عن مناطق الخطر خوفا على حياتهم، لانه كما قال: نستطيع ان نعيد بناء كل ما يدمره هذا الاعصار ولكننا لا نستطيع تعويض خسارة هلاك عدد من مواطنيننا "الآن نحن قلقون على الأرواح وليس على الكلفة". وقد أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب حالة الطوارئ في فلوريدا، وعدها منطقة كوارث، حتى تستفيد الولاية من مساعدات فدرالية إضافية. وأعلن أنه سيزور "قريبا جدا" فلوريدا .
درس هام ومفيد
لقد تم اجلاء اكثر من 6 ملايين شخص من السكان عن منازلهم ، ونقلهم الى مراكز ايواء معدة مسبقا. غادر المواطنون مناطقهم بالسرعة القصوى بناء على التعليمات، لكن دون خوف او هلع وبنظام كامل، لقد كانت حركة السير منتظمة، دون تزاحم او فوضى او حوادث مرور. ان الالتزام بالنظام والانصياع للقانون وتنفيذ التعليمات بالدقة المطلوبة، في ظل وجود بنية تحتية قوية ومتماسكة وشعب منظم ينفذ تعليمات الجهات المختصة بدقة متناهية، كل هذا ادى الى عدم سقوط اي ضحايا من الاعصار من سكان فلوريدا، كما تم الحفاظ على المفاعلات النووية الثلاثة في امان تام.
يقول استاذ جامعي عربي، هذه الكوارث الطبيعية مألوفة في الولايات المتّحدة، ولن تترك آثارا لا تنتهي كما يتصوّر أو يرجو الشامتون، وقد لا يزيد عدد ضحاياها سنويا عن عدد ضحايا حادثة واحدة في بلادنا يكون سببها تقصير أو فساد بشري. وبالمناسبة، الشامتون لا يعلمون ولا يتعلّمون ولا يتذكّرون، ولعلّهم لا يتوقّفون عند دلالة تاريخ اليوم 11 سبتمبر، كان يوم شماتة راح ضحيّته عدد محدود من الأمريكان، وما زلنا نحن ندفع ثمنه من دمائنا ومستقبل أوطاننا ومواردها حتى اليوم.
خراريف العرب
مع كل إعصار يضرب العالم الغربي، تظهر «الشماتة»، ويدعي البعض أن الطبيعة تنتقم للمضطهدين في كل مكان. يرى قطاع واسع من العرب والمسلمين أن العرب من حقهم الفرح و«الشماتة» في أمريكا والأمريكيين مع كل مصيبة تصيبهم. يقول أحد المواطنين العرب: «أمريكا بكل خيلها ورجالها وحديدها وكل مؤسساتها وإمكانياتها تقف عاجزة أمام عاصفة، وكأن الله ينتقم للثكالى»، فيما يرى آخرون أن الإعصار «عقاب من الله لأمريكا التي دمرت البلاد العربية». ويقول آخر: «اللهم اجعل إعصار إيرما عذابا وهلاكا لمن قتل وشرد ودمر بلدان المسلمين أفغانستان، والعراق، وسوريا، وليبيا، واليمن. أنت القادر على كل شيء». وراى اخر ان موافقة حدوث اعصار ايرما مع الذكرى ١٦ لاحداث الحادي عشر من سبتمبر هو "معجزة ربانية" وتوافق رباني وعقابي لامريكيا، جراء ما اقترفته يداها بحق ضعفاء العالم؟!.
يستند معظم «الشامتين» إلى بعض الفتاوى التي تجيب على مثل هذه الاسئلة "إننا والله نفرح ونسر بما يصيب هؤلاء الظلمة المتجبرين المتكبرين. فأمريكا أمة كافرة باغية محادة لله ولرسوله – صلى الله عليه وسلم – ومحاربة للمسلمين، دنَّست كتاب الله وأهانته، قريبة من كل شرّ بعيدة عن كل خير، حامية الإرهاب في العالم».
لكن في المقابل، يرى اخرون إنه لا يجوز شرعاً الشماتة في المصائب العامة كما يشعر هؤلاء بالأسى، ويشاطرون الذين يصيبهم الضرر احزانهم والامهم.
اعتاد كثير من الدعاة الإسلاميين في الوطن العربي تفسير الزلازل والأعاصير على أنها «غضب من الله على الإنسانية»، وهي بسبب تراكم الذنوب خاصة في هذا الزمن الذي "فاضت فيه كبائر الذنوب حتى صارت تمشي في الطرقات، وتملأ الأسواق، وتتجول في كل المرافق والمؤسسات»، كما قال احد الوعاظ تعقيبا على زلزال اصاب احدى الدول العربية.
وانبرى استاذ جامعي بالدعاء على الامريكان "اللهم زدهم اعصارات تخلف دمارا وخرابا تشف بها صدور قوم مؤمنين" فيما رأى اعلامي كبير ان هذا الاعصار هو من جنود الله مستشهدا بالاية الكريمة "وما يعلم جنود ربك الا هو". كما توقع البعض "الا تفوق امريكيا من كارثتها، وان دمارها قادم، لانها دولة داعرة وعاهرة فاسقة، سيرسل عليها الله الطوفان والدم ويهلكها كما اهلك قوم عاد وثمود".
ويبدي كثير من اصحاب وجهات النظر الاخرى الذين لم يقبلوا بهذه الطريقة من التفكير ويعتقدون "ان الله لا يحابي الجهلاء، ان الله يُمكِّن للذين يأخذون باسباب العلم والتقدم والازدهار"، واعتبر هؤلاء اننا كشعوب عربية ما زلنا نعيش على الخراريف؟!.
ويعرب استاذ جامعي اخر دهشته عن شماتة الكثيرين في الولايات المتّحدة وتصورّهم أن ما يقع فيها انتقام السماء من "أعداء الإسلام" - ولعلّهم لا يعلمون كم مسلما في ضحايا الأعاصير هناك. ويضيف "الشماتة والتشفّي عادتان عربيتان أصيلتان تخبران عن ضعف وقلّة حيلة، والدعاء بالنجاة للمسلمين دون سواهم (ونغمة "اللهم اضرب الظالمين بالظالمين وأخرجنا منهم سالمين") خرف وقرف" ويتساءل هذا الاستاذ "كيف للإعصار أن يميز المسلم من غير المسلم؟ وكيف تحتمل ما في قلبك من سواد وأنت تفكّر بهذه الطريقة؟.
وفي مقارنة قد تكون ظالمة بين امكانياتهم وطريقة تفكيرهم وتصديهم لمشاكلهم وبين شعوبنا التي كما قال احد المعلقين "تغرق بلادنا في شبر ماء، بينما هم يستطيعون مواجهة ذلك بعملهم وعلمهم واموالهم وتفانيهم في العمل وانصياعهم للقانون والتعليمات التي ينفذونها عن طيب خاطر وبنظام شديد". وقد نصح احد الناشطين العرب بالاهتمام بمشاكلهم الكثيرة والمعقدة والعمل على حلها بالعلم والتفاني في العمل بدلا من الشماتة والدعاء على الاخرين.